القيادة من الداخل + الكود 8.0 – منهجية التوجيه الحديثة
البرامج المقررة
القيادة من الداخل + الكود 8.0 - منهجية التوجيه الحديثة

المقدمة

القيادة من الداخل:

القيادة عبارة عن عملية وليس منصب. في وقت من الأوقات كان الناس يستخدمون العبارات "قيادة" و"إدارة" بشكل متبادل. أعتقد أنهم يدركون الآن وجود فرق كبير بين الاثنين. فالإدارة في أفضل صورها هي عندما تبقى الأشياء كما هي. من ناحية أخرى يتفاعل القادة مع أفراد من مختلف الشخصيات والمستويات المهارية والدوافع. وبما أن هذه التفاعلات غالباً ما تحدث في اجتماعات ثنائية خاصة وفي قاعات الاجتماعات عندما يعمل المديرون سوياً يكون العمل غير مرئي لبقية العالم وللأفراد الطامحين في الإدارة. سواء كنت مستجداً في الإدارة أو محترف متمرس ستجد كل موضوع تحتاجه لتصبح مديراً استثنائياً يتم التطرق إليه هنا بدءاً من التحفيز والتدريب والتوجيه ومروراً بوضع الأهداف وتنفيذ الخطط وحتى مسائلة الموظفين ومن العمل مع الفرق حتى انضباط الموظفين. باختصار تعتبر هذه المادة واحدة من أكثر الأدلة شمولاً وتحديثاً ووضوحاً المتاحة اليوم في مجال الإدارة. بدلاً من الإلقاء النظري لقواعد القيادة والاستفاضة في علامات التدقيق وقوائم التدقيق سنفتح هذه الأبواب المغلقة ونعرض لك مباشرة كيف يتعامل المدير الجيد مع التحديات والأزمات العادية واليومية التي تطرأ.

الكود 8.0 - منهجية التوجيه الحديثة:

لا يعتبر التوجيه مهمة قاصرة على عدد من الأشخاص وإنما يعد عنصر فعال لمن يريد الوصول إلى أفضل النتائج من خلال دعم وتطوير قدرات الأخرين. حقا إنها كفاءة هامة تساعدك على تطوير الأخرين. ورغما عن أن فكرة التوجيه تعتبر حديثة العهد في مجال منظمات الأعمال إلا أنها قديمة في مجالات الرياضة المختلفة بحيث يساعد ذلك التوجيه جميع الرياضيين على تنمية مهاراتهم وقدراتهم للوصول إلى نتائج متميزة.

وبغض الطرف عن المجال الذى يعمل فيه من يقوم بمهمة التوجيه فإنه من المهم لمن يقوم بهذا الدور أن يكون قادرا على إعطاء ما يعرف بالتغذية العكسية للأداء ومساعدة الأخرين في رسم خطط التطوير الذاتي للوصول لأفضل النتائج وتحقيق الأهداف المؤسسية. ولكى تكون قادرا على القيام بالتوجيه بشكل فعال فليس عليك أن تكون خبيراً في مجال معين بينما ينبغي عليك أن تملك الرغبة والقدرة على مساعدة الأخرين.

إن تطوير الأخرين يعتمد في الأساس على مساعدتهم المتواصلة وتحسين مهاراتهم ورفع مستوى الأداء الخاص بهم. وبعبارة أكثر تفصيلاً إنه لمن المهم لتأسيس ودعم التطور البشرى أن نقوم بتوفير المناخ الملائم لممارسة مهارات التعلم وتطبيق رؤية التطور الشخصي للأفراد وتحقيق الأهداف داخل منظمات العمل. وحيث أن القدرة على التوجيه في الأساس ذات صلة بمساعدة الأخرين على التطور وتحقيق الأهداف فإن هذه العملية تنطوي أيضا على توفير التدريب العملي اللازم للأفراد أو حتى درجة التعليم المطلوب لتحقيق ذلك.

المحتوي التدريبي

القيادة من الداخل:

  • التعرف على الفريق
    -إدارة شخص واحد على حدة
    -تحسس النبض
  • تكوين فرق العمل
    -خلق أهداف مشتركة
    -تقديم تغذية العكسية في حينها
  • الإدارة يوم بيوم
    -خلق أهداف فردية لكل شخص
    -التوجيه من أجل النجاح
    -التعلم من أجل التأثير
  • اكتشاف المشاكل الكامنة
    -إدراك المشاكل الفوضوية
    -حل المشكلات كفريق إداري
  • بناء القدرات
    -تعلم تفويض المهام
    -لاحظ وقدِّر التغيرات والمساهمات
    -القيادة الذاتية
  • التعامل مع حقائق الشركات
    -روِّض رئيسك، دافع عن فريقك
    -قيادة فريقك أثناء تغير الأولويات

الكود 8.0 – منهجية التوجيه الحديثة:

  • كفاءة إدراك النمط الشخصي والعملي ©®
    – استعراض الفارق بين التصرفات المنطقية والتصرفات العاطفية.
    – تقدمة إلى أدوات التقييم الشخصي والعملي.
    – إدراك أنماط السلوك الأربع.
    – تحديد الأولويات الشخصية المحفزة للسلوك.
    – استخدام الأنماط الأربع.
    – تكوين علاقات إنسانية فعالة مع فريق العمل.
  • مجموعة أساليب التقييم التوجيهي ©®
    – كفاءة التعاطف مع الأخرين
    – الإنصات
    – المواجهة والتحدي
    – حل المشكلات
    – إعطاء التغذية العكسية
    – دعم الأخرين
    – الإرشاد
  • تحليل الكتاب
    – تحليل الكفاءات والأساليب.
  • التفسير و التأثير وخطة العمل الفردية
  • التطبيق العملي ©®
    – إنهاء المهمة
    ∗ الضغوطات والسلوكيات التي تدفع للتصرف بطريقة “افعل ولا تفعل” وليس بطريقة “التوجيه”.
    ∗ حساب تكلفة ونفع الطريقتين “افعل ولا تفعل”/ “التوجيه”.
    ∗ الكفاءات الحاسمة لك كموجه.
    – الموجه الماهر ومجموعات العمل
    – منهجية التوجيه
    – الدعم العلمي والتطبيقي للمحتوى

الاهداف التعليمية

القيادة من الداخل:

  • زيادة قيمة القيادة الفعالة
  • تخطيط وتنظيم الموارد بفاعلية وكفاءة
  • العمل مع فريق فائق التحفيز
  • قيادة وتطوير القادة الواعدين
  • إشراك أعضاء الفريق والتأثير فيهم ورفع معنوياتهم
  • زيادة الإبداع داخل فريقك لتعظيم الأداء
  • فهم وتطبيق مهارات التفويض الفعال

الكود 8.0 – منهجية التوجيه الحديثة:

  • تحديد كفاءات التوجيه الثمانية.
  • تقييم كفاءات التوجيه الثمانية.
  • زيادة قيمة التوجيه الفعال.
  • التنفيذ من خلال فريق عمل متحفز.
  • مشاركة فريق العمل والتأثير فيه.
  • تنفيذ ورش عمل التوجيه الفعال.
  • دعم مهارات التوجيه لملائمة الأنماط الشخصية المختلفة.
  • ممارسة واكتشاف مهارات التوجيه.

التواريخ
24 إلي 28 سبتمبر - 17  /  مسقط registation
1 إلي 5 أكتوبر - 17  /  الرياض registation
12 إلي 16 نوفمبر - 17  /  دبي registation
26 إلي 30 نوفمبر - 17  /  الكويت registation

[LATEST] تسجيل (Public Workshop)

[LATEST] اسأل Bbusinesss (Public Workshop)